القراءات القرآنية بالمغرب


احتفى المسلمون على مدى الأزمان بقراءة القرآن الكريم وضبطه في كل العصور، واشتهر في كل زمن من الأزمنة وفي كل جيل من الأجيال، وفي كل بلد من البلدان؛ أناس عرفوا باسم القُرّاء، قيضهم الله لخدمة كتابه، فكرسوا حياتهم له ، ووهبوا أعمارهم لعلومه وفنونه، ونقلوا القرآن بمبانيه ومعانيه للأجيال من بعدهم، وقصروا جهودهم على قراءة القرآن وإقرائه، وعنوا العناية التامة بضبط ألفاظه، وتجويد كلماته، وتحرير قراءاته، وتحقيق رواياته، وفيهم قال الشاطبي في حرز الأماني ووجه التهاني:

جزى الله بالخيرات عنا أئمة --- لنا نقلوا القرآن عذبا وسلسلا

ومنذ دخول الإسلام إلى بلاد المغرب اعتنى المغاربة عناية فائقة بالقرآن الكريم، باعتباره كتاب الله وأساس دينه، وأصل فلسفته وشريعته، غير أن هذا الاهتمام زاد معناه، وبلغ شأوه في العصر السابع الهجري في عهد الدولة المرينية التي ازدهرت فيها الحركة العلمية، وانتشرت معارف القرآن الكريم وعلومه، وشيدت المدراس المختلفة، وأوقف المحسنون الأوقاف المتعددة من أجل خدمة القرآن الكريم أداء وتعليما وتأليفا؛ وبحث العلماء المغاربة في مؤلفاتهم وجوه تعليل القراءات وتوجيهها، وميزوا بين متواترها ومشهورها وشاذها، وذاع صيت ابن بري الرباطي، وابن آجروم الصنهاجي، وابن القصاب والحصري ويرهم كثير*.

وعلى الرغم من اتخاذهم رواية الإمام ورش عن نافع شعارا للمدرسة القرآنية المغربية، فقد استطاع أهل المغرب أن ينفتحوا على مختلف القراءات القرآنية، بل برعوا في تحقيقها وضبطها، وأفنوا أعمارهم بتتبع كل صغيرة وكبيرة حول هذا العلم، وسطروا كل ما جادت به عقولهم وأفكارهم في مؤلفات أصبحت مفخرة المسلمين ومرجعا للدارسين من بعدهم، في الدرس والتأليف، في الشرق والغرب على السواء, فصاروا نجوما في سمآء القرآن الكريم ودررا مضيئة و شاع بهم المثل القائل:" أُنزل القرآن الكريم بمكة المكرمة، وحُفظ بالمغرب".
*انظر كتاب قراءة الإمام نافع عند المغاربة من رواية أبي سعيد ورش – ط أوقاف المغرب للدكتور عبد الهادي حيتو