الملتقى الدولي للسماع القرآني


يأتي تنظيم الملتقى الدولي للسماع القرآني استمساكا بما عُرف به المغاربة من شدة العناية بكتاب الله، باعتباره أساس الهدي والأمن والأمان، وقطب رحى التسامح والحوار والوحدة، وتتويجا لجهود المملكة المغربية في خدمة القرآن الكريم وعلومه، وتكريم حفظته، والاهتمام بمدارسه ومؤسساته. يشارك في الملتقى الدولي ثلة من القراء المتميزين من داخل المغرب وخارجه، تم اختيارهم بعناية فائقة، بالنظر إلى ما قدموه من خدمات جليلة للقرآن الكريم، وما يتميزون به من إتقان في القراءة وجمالية في الأداء.